كيف يمكنك الإنسجام مع الأخرين ؟

كيف يمكنك الإنسجام مع الأخرين ؟

نعيش في عالم يحتاج فية كل فرد إلي الآخر ، مع أن بعضنا يكون أكثر اختلاطاً واجتماعياً ، فليس هناك من يعيش بمعزل عن الآخرين ، لذلك فإنه يجب علينا تعلم أن نتعايش وننسجم مع الآخرين ، وهذا ليس بسهل دوماً لأن الناس مختلفون في الأشكال والأجناس والطبقات والألوان والأعمار.

المبادئ الثلاثة التي تعزز قدرة الفرد علي الانسجام مع الاخرين

1-المبدأ الأول  الاحترام

" لو أننا لا نستطيع وضع حد للخلافات الموجودة بيننا ، فإننا نستطيع علي الأقل أن نساعد في جعل العالم مكاناً أمناً رغم تلك الخلافات "
جون إف. كينيدي
في الحقيقة ، أن معظم الناس تستجيب للمعاملة بإحترام وتتمثل الإستجابة في رفع مستوي أفكارهم وأفعالهم الي نفس مستوي الاحترام الذي يلقونه من الآخرين.

" عامل المرء كما يكون وسيبقي كما يكون ، وعامل المرء كما ف إمكانه أن يكون وما ينبغي أن يكون وسيصيح كما يمكن أن يكون وكما ينبغي له "
الفيلسوف الألماني يوهان جوته

أن مبدأ الاحترام دوماً ما يجعلك تتسم بالرصانة والتواضع ، فمبدا الاحترام يشتمل علي روح الإجلال والتقدير للناس ويجلب لهم الشعور بالخشوع والاحترام لروح البشرية .
حرر قدراتك الكامنة.

هل سبق لك وإن صادفت شخصاً في حياتك يؤمن بك بطريقة لم تؤمن بها انت بنفسك ؟ كيف كان شعورك ؟ وكيف تتصرف بطريقة مختلفة كنتيجة لاحترامه وإيمانه بك ؟

عندما تعامل شخصاً باحترام ، فإنك تساعده علي إكتساب الثقة بنفسه واكتشاف القدرات الكامنة والداخلية والتي من الممكن أن تظل غير مستغلة.

كيف يمكنك الإنسجام مع الأخرين ؟

الصداقة والاحترام

"إن ما يجعل الصداقة هدية رائعة هو كونها نعمة تفوز بها لكونك من تكون "
كونستانس بوكسر

أتعلم ان الصداقة هي أعظم أشكال الأحترام التي يمكن أن نقدمها للآخرين ، حيث أن الصداقة تحتم علينا قبول الآخرين كما هم ، وتحتم علينا مساعدتهم في الأوقات الصعبة.

احترم الاختلاف

من السهل احترام أناس يشبهوننا ، إلا أن احترام أناس يختلفون عنا يكشف النقاب عن أعظم أشكال الاحترام.

" ولد الرجال أحراراً ومتساوين ، علي الأقل ولدوا أحراراً في حقهم في الاختلاف ، ويرغب بعض الناس في جعل المجتمع متشابهاً في جميع جوانبه ، وأنا اعارض من يقومون علي ذالك في الفن والسياسة وفي كل نواحي الحياة ، وإنني أود أن يظهر هذا الاختلاف "
روبرت فروست

إصدار الحكم علي الآخرين

عندما نحاول إصدار الاحكام علي الناس علي كل فعل وقول ونسئ تقدير الافعال فاننا نفشل في معاملتهم بإحترام.

وعلينا ألا نبدأ في إصدار الأحكام علي الآخرين حتي نضع أنفسنا أماكنهم ، وبذلك لن نقع في ذلك الأمر.

2- المبدأ الثاني  التعاطف
كيف يمكنك الإنسجام مع الأخرين ؟

" إستمع الي غيرك ، فكثرة الحديث تجعلك أصم "

التعاطف هو فهم قلب وعقل وروح الآخر ، كلما زاد تعاطفك مع الاخرين ، زاد تقديرك واحترامك لكونه من يكون ، حتي يمكنك اكتساب تعاطف الآخرين ، يجب عليك أن تستمع إليهم بعينيك وقلبك فضلاً عن آذنيك .

معظم الناس لا يستمعون من أجل الفهم ولكنهم يستمعون بنية الاجابة عما يقال ، فهم غالباً مشغولون بتحليل الأمر من وجهه نظرهم الخاصة ، بدلاً من فهم الآخر.

فأن الاستماع من أجل الفهم إلي منح الاخرين الشعور بالراحة اثناء التعبير عن أفكارهم ومشاعرهم.
" أن القاعدة الذهبية للصداقة هي الاستماع إلي الآخرين كما ترغب في أن يستمعوا إليك "
ديفيد أوجسبرجر مان

2- المبدأ الثالث  الاتحاد
كيف يمكنك الإنسجام مع الأخرين ؟

في عصرنا هذا ، أحد أعظم التحديات هو إيجاد الاتحاد في ظل التنوع والاختلاف ، فالاتحاد يضمن الوحدة ، فإن العمل معاً ضروري من أجل سعادة الجميع ورفاهيتهم.

من الطبيعي أن نختلف عن بعضنا البعض كأفراد ، ولكن مع إتحاد الاهداف ننسجم مع بعضنا البعض من أجل التعاون .حيث أن الكل أعظم من مجموع الأجزاء.

بناء الفريق

" الاجتماع معاً هو البداية ، والبقاء معاً هو التطور والارتقاء ، والعمل معاً هو النجاح "
هنري فورد

تزداد فرص نجاحنا اليومية عندما نحيط انفسنا بفريق من الأفراد العظماء

ذات يوم كان صبي صغير يحاول رفع حجر ثقيل ، ولكنه لم يستطع ، قال له والده عندما لاحظ إياه :" هل أنت متاكد أنك استخدمت كامل قوتك ؟"
اجاب الصبي :" نعم ، أنا أستخدمها !!"
فقال الأب :" لا ، لست كذلك لانك لم تطلب مني أن أساعدك ".

تعدد المواهب

تعدد وتنوع الافكار والمواهب يفتح الطرق أمام العمل الجماعي والتعاون بين الافراد ويضيف مذاقاً للحياة.
"من الممكن أن تتحول الفكرة الي رماد أو الي سحر ، بناءاً علي الموهبة التي تحتك بها "
وليام بيرنباك

تحقيق الفوز

لأن الحياة تعتمد علي التكاتف والتضامن ، لذا فإنه عندما نحط من قدر الآخرين ،فإننا نحط من قدر أنفسنا ، وعندما نزيد من قدر الآخرين فإننا نزيد من من قدر أنفسنا.
"لا سعاده لأحد علي حساب شقاء الآخرين"
الرئيس انور السادات