7 خطوات نحو حياة في أعلي مستويات الفكر و الأداء

للتفاؤل سبعة أبعاد ، أو أساليب يتبعها المتفائلون في تفكيرهم حول أنفسهم ، وحول حياتهم ، فهي تلك الأبعاد السبعة التي يفكرون بشأنها معظم الوقت .

1- فكر في المستقبل

أولاً ، الشخص الإيجابي والسعيد يتوجه نحو المستقبل ، يفكر ويتحدث معظم الوقت بشأن المستقبل ، يفكر ويتحدث بشأن الهدف الذي يقصده ، وليس بشأن ما مضي ، وانقضي في الماضي .

تصنع رؤية مستقبلية واضحة ومثيرة لما يمكن تحقيقه ، عن طريق التجاذب تجد نفسك منجذب نحو أهدافك ، وأحلامك المستقبلية ، بينما تنجذب نحوك أمنياتك وأحلامك المستقبلية.

2- فكر في أهدافك

ثانياً ، توجه نحو الهدف ، فكر وتحدث حول أهدافك طيلة الوقت ، عندما تحلم وتتخيل رؤيتك للمستقبل المثالي ، فإنك تنقحها حتي تتضح ، وتصيغها في أهداف ، وخطط مكتوبة يمكنك العمل عليها يوماً بعد يوم ، وتركز إنتباهك ، وتكثف طاقتك ، لتستخدم أهدافك لتحكم السيطرة علي مستقبلك.

3 –فكر في التميز

ثالثاً ، أن الشخص المتفائل يتوجه نحو الإمتياز ، يتعهد بتحقيق الإمتياز فيما يفعل ، ليلتحق بنسبة 10% لأهل القمة في مجالهم أياً كان ، ليحدد النواحي الأساسية لنتائج عمله ، و وضع معايير الأداء الفائق ويعمل علي تنمية وتطوير نفسه يومياً ولا يتوقف عن التحسن .

4- فكر في الحل

رابعاً ، الشخص المتفائل في التفكير هو متوجه دائماً نحو الحل ، ويفكر في الحل وليس في المشكلة ، ويستعين بالطرق الإبداعية في التفكير ، لتحرير القدرات الإبداعية لدي الأشخاص ولدي المحيطين بهم ، وينظر نحو الهدف بإعتباره مشكلة ويجب حلها ، ويؤمن بأن لكل صعوبة حلاً منطقياً في إنتظار العثور عليه .

5- فكر في النتائج

خامساً ، أن الشخص السعيد والناجح يتوجه بشدة نحو النتائج ، وهو يخطط لكل يوم تخطيطاً مسبقاً ، ويقسم نشاطه وفقاً لأولوياته ، ومن ثم يعمل علي تلك المهام التي تمثل الإستفادة المثلي للوقت .

يخوض غمار القدر الهائل من العمل ، ويكتسب سمعة الأشخاص الأعلي إنتاجية ، ونظراً لأنه بهذه الدرجة من الفعالية والكفاءة ، فإنه ينجز أكثر من غيره ، ويتقدم بوتيرة أسرع ، ويقدم قدراً أعظم من المساهمات .

6- فكر في النمو

سادساً ، إن الشخص صاحب الأداء الفائق يتوجه دائماً نحو النمو ، يمارس علي الدوام القراءة ، والإستماع الي الدورات التدريبية الصوتية ، ويحضر الدورات التعليمية ، وعاقد العزم دائماً علي أن يبقي متميزاً عن الآخرين .

يدرك أن المستقبل في أيدي الأكفاء ، وهؤلاء القلة يعرفون أكثر من منافسوهم ، ويعرف أن الحياة سباق ، ومصمم علي الفوز.

7- فكر في الفعل

سابعاً ، ولعلها الأهم من ضمن الصفات الأخري ، أن الشخص الناجح متوجه دائماً نحو الفعل ، فهو يفكر فيما يمكن أن يفعله ، الأن فوراً ، حتي يمضي الي الأمام بشكل أسرع صوب هدفه .

إنه في حالة دائمة من الحركة ويعمل وفقاً لمواعيد حقيقة ، ويتحلون بحس الأعمال مقارنة بالشخص العادي .