سيدة الأسرار  | أجاثا كريستي | أعظم روائية في التاريخ

أجاثا مالاي كلاريسا ميللر ( 15 سبتمبر 1890 – 12 يناير 1976)

ولدت الكاتبة والروائية أجاثا كريستي عام 1890م ببلدة توركواري جنوب إنجلترا لأم إنجليزية وأب أمريكي ، وكانت اصغر أولادهم الثلاثة ، لم تذهب أجاثا الي المدرسة قط ، بل تلقت تعليمها في المنزل علي يد امها ، أتعلم أن أجاثا كريستي في صغرها واجهت صعوبات تعلم اللغة والنطق .

كل الفضل يعود الي والدتها التي شجعتها علي الكتابة والتأليف في صغرها ، حين كانت أجاثا طريحة الفراش نتيجة برد شديد أصابها قالت له والدتها :-
- خير لك أن تقطعي الوقت بكتابة قصة قصيرة .
فأجابت أجاثا : ولكني لا أظن أنني أستطيع .
فشجعتها الأم – بل تقدرين ، حاولي فقط ، وحاولت الفتاة الصغير وتلك المحاولة غيرت تاريخها ومستقبلها .

بدايات الروائية أجاثا كريستي

قضت أجاثا كريستي السنوات التالية في كتابة القصص وبعض من مقطوعات الشعر ، حتي قامت بكتابه أولي رواياتها وهي رواية " ثلوج علي الصحراء " والتي لم تعجبها شخصياً ورفضها العديد من الناشرين ولم تنشر تلك الرواية قط.

ثم خطرت لأجاثا كريستي فكرة أن تكتب رواية بوليسية ، وبالفعل كتبت رواية " القضية الغامضة في ستايلز " وتلك الرواية رفضها أول سته ناشرون حتي تم قبولها في المحاولة السابعة وتم نشر الرواية ومن هنا دخلت أجاثا كريستي عالم الكُتاب الروائيين .

سيدة الأسرار  | أجاثا كريستي | أعظم روائية في التاريخ
 
تلك الرواية كتبتها أثناء تطوعها للعمل كممرضة تابعه للصليب الأحمر أبان الحرب العالمية الأولي ، ومن هنا اكتسبت أجاثا معلومات عن السموم وتركيباتها وتأثيرها والتي إستخدمتها فيما بعد في معظم رواياتها.


الحياة الشخصية لأجاثا كريستي

عام 1914 م تزوجت أجاثا كريستي طياراً عسكرياً يدعي " أرشيبالد كريستي " ومن هنا أخذت لقبها " كريستي " الذي لازمها طوال حياتها ، إلا أنها انفصلت عنه عام 1982 م .
بعد مرور سنتين تزوجت أجاثا كريستي عالم الأثار المشهور السير " ماكس مالوان " والذي أتاح لها الفرصة لزيارة بلدان الشرق منها العراق والشام ومصر وبلاد فارس ، لذلك تجد لها العديد من الروايات تدور في تلك البلدان منها : " لقاء في بغداد " و جريمة في بغداد " و موت علي النيل " و " جريمة في قطار الشرق ".
اسلوب الكتابة الخاص بأجاثا كريستي

سيدة الأسرار  | أجاثا كريستي | أعظم روائية في التاريخ


تتميز روايات أجاثا كريستي بدقة الحبكة وترابط الأحداث بالإضافة الي كم هائل من الألغاز والحبكات الغامضة حيث تميزت أيضاً بالتوغل داخل أعماق النفس البشرية محلله دوافعها بعبقرية فذة وأهم ما يميزها انها ابتعدت عن خدش الحياء روايات نظيفة ليس فيها ما يخجل أثناء قراءتها، وأصبحت أشهر كُتاب رويات الجريمة .

استخدمت الروائية العبقرية أجاثا كريستي خيالها الخلاق في خداع القارئ كاسلوب إثارة وتشويق مفعم بالغموض ، لدرجة أن من يقرأ روياتها يقوم بإستنتاج الحل قبل أن ينتهي من القراءة ليصدم في النهاية من تناقض تفكيره مع الحل الذي تقدمه الكاتبة.

إرث العبقرية الروائية أجاثا كريستي

- 67 رواية طويلة .
- عشرات القصص القصيرة وتم نشرها في ثلاث مجموعات .
- 6 روايات رومانسية تحت اسم مستعار وهو " ماري ويستماكوت "
- 16 مسرحية أشهرها ( مصيدة الفئران ) تعد أطول المسرحيات عرضاً في التاريخ.
- وكتبت سيرة حياتها من خلال رواية ( لوحة غير منجزة ) بإسمها المستعار "ماري ويستماكوت عام 1934م .
- وتم نشر كتاب ( سيرتي الذاتية ) عام 1977 م بعد عام من وفاتها.
- تم ترجمة أعمالها الي ما يقرب من 103 لغة حول العالم وطبع منها ما يقرب من 3 مليار نسخة.

ألقاب وجوائز حصلت عليها أجاثا كريستي

سيدة الأسرار  | أجاثا كريستي | أعظم روائية في التاريخ

- حصلت الكاتبة والروائية أجاثا كريستي علي عدة ألقاب منها :
 
( سيدة الرواية البوليسية ، كاتبة الجريمة الأولي ، سيدة الأسرار ، سيدة الموت )
 
- صنفت موسوعة جينيس العالمية للأرقام القياسية روايات أجاثا كريستي الأكثر مبيعاً في العالم.
- عام 1971 م تم منحها وسام الإمبراطورية بدرجة السيدة القائد (DBE).
- أجاثا كريستي أول من ينال جائزه (The Grand Master Award) وهو أعلي تكريم شرفي لكُتاب الغموض في أمريكا.
- نالت رواية (Witness for the Prosecution) جائزة إدغار من MWA لأفضل مسرحية.
- تم التصويت على مقتل روجر أكرويد كأفضل رواية جريمة على الإطلاق من قبل 600 من زملائها في رابطة كتاب الجريمة.