كن متفائلاً .. تملك الحياة

تفائل.. تملك الحياة

إن الفرق بسيط جداً من يري نصف الكوب الفارغ ومن يري نصفه المملوء .. لقد قيل في مأثور الكلام .. " بدلاً من أن تلعن الظلام قم وأشعل شمعة " .. نعم ستقول لي كيف يمكن للإنسان أن يكون متفائلاً وكل شئ حولنا علي غير ما يرام ..؟ .. سوف أجيبك من خلال " ماركوس أودبليوس" حين قال : -

( .. أن حياتنا من صنع افكارنا .. )
 
مما يعني أن يمكنك أن تري الظلام من حولك شعاع من نور ..إن ذلك ممكن إذا إستطعت الوصول الي حالة نفسية إيجابية تكون فيها دائماً علي إستعداد للمقاومة وإكتشاف الخير الذي تنطوي عليه أسوأ الحوادث وأن تستقبل اسوأ المناسبات وأنت في نيتك أن تخرج منها باقصي إستفادة ممكنة .

" المتفائل يقول : إن كأسي مملوءة إلى نصفها.. والمتشائم يقول: إن نصف كأسي فارغ "

إكتشف الحقيقة .. وكن متفائلاً

الشخص المتشائم الذي ما زال يحتفظ بداخله ببعض الإرادة بإمكانه أن يظفر بالتفاؤل عن طريق أن يروض نفسه علي عادة فيخلق في نفسه حالة جديدة تتحول الي عادة حسنة ، وحينها سوف يغير المنظار الأسود الذي يري به الأحداث بمنظار ابيض يري الأمور من خلاله بهدوء وإطمئنان .

كن متفائلاً .. تملك الحياة

قال رسول الله صلي الله علية وسلم ( من أصبح وهو ساخط علي الدنيا فكأنما أصبح يحارب الله تعالي ).

لا تنس انك ستجد دائماً أمام عينك صورة ما تحمله في داخلك فإذا توقعت الخوف فانك ستجده أمامك ..

" ما تعلمته على مر الزمن هو أن التفاؤل جزء مهم جدا من القيادة "

بوب إيغر

ما هو التفاؤل ..؟

هل التفاؤل طبع ؟.. نعم بالتأكيد فالشخص المتفائل الذي يكون دائما هادئاً ومرحاً وصاحب طمأنينة .. يشعر بأن الغد دائماً أفضل .
وهناك بالتأكيد الشخص الأخر وهو علي النقيض تماماً يعد القلق والشك طابعه ، ونفسه مترددة لا تتوقع الهدوء ولا الطمأنينة ولا الخير .

" التفاؤل هو الإيمان الذي يؤدي إلى الإنجاز ، لا شيء يمكن أن يتم دون الأمل والثقة "
كيف تصبح متفائلاً ..؟

التفاؤل هو إحساس مثل السعادة ، مهما كنت متشائماً فأن مصاحبتك للمتفائلين سوف تتحول من حالة التشاؤم الي التفاؤل تدريجياً حتي تصبح عادة لديك .

كن متفائلاً .. تملك الحياة

فالمبدأ الأول حتي يمكنك أن تتحول من شخص متشاؤم الي شخص متفاؤل هو أن تختار رفاقك من الذين يستشعرون الحياة ومقبلين عليها بالتفاؤل ، والذين يتوقعون الخير دائماً ويشعرون بالطمأنينة والخير دائماً .

لن تصبح متفائلاً إلا إذا حققت توازناً بين جسدك وروحك ، بين بدنك وعقلك ، فهناك صلة مستمرة دائماً بين العقل والجسم فأنت لا تفكر بعقلك فقط ولكن بكامل جسمك ، وأنت تكتشف ذلك حينما تبدأ عملاً ما بعد أن ينال جسدك حقه من الراحة والإسترخاء .

" يوجد القليل من الأشياء الايجابية في العالم وهى الابتسامة و التفاؤل والأمل ، يمكنك أن تفعل ذلك عندما تكون الأمور معقدة "

ريتشارد ام ديفوس

إميل كويه والتفاؤل

إميل كويه (1857- 1926)، معالج نفسي فرنسي، عرف بإستخدام الإيحاء الذاتي التفاؤلي حين وضع برنامجاً للتفائل :

1- عليك أن تهتم بجسدك وعقلك في وقت واحد ، وذلك بتحقيق التوازن لكلاً من الجسم والنفس.
2- إن كنت تعيش تلك الحياة بدون هدف ترنو اليه ، فأنك تكتب لنفسك الفشل .. فأجعل لنفسك هدفاً وابذل جهداً لتحقيقه.
3- التفاؤل هو ما يمكن التعبير عنه فقط بثلاث كلمات وهي .. الثقه .. الارادة .. والتوجيه الحسن .

" علي الإنسان وحده أن يجعل الأحداث معيناً له " .. الكثير من الناس ينهزم ويستسلم أمام الحوادث إن لم يكن متفائلاً فهو دائما يتوقع حادثة تعكر صفو حياته .

"التفاؤل هو الإصرار على أن كل شيء على ما يرام فى أصعب اللحظات "
- فولتير-