كيف يمكنك التخلص من انعدام الثقة بالنفس .. ؟

الثقة بالنفس هي شئ يكتسب ويتطور مع الوقت ولم تولد الثقة بالنفس مع إنسان حين ولادته ، فهؤلاء البشر الذين نعرف أنهم مشحونون بالثقة ويسيطرون على توترهم و قلقهم، ولا يجدون صعوبات في التعامل و التأقلم في أي مكان وزمان ، هم أناس اكتسبوا ثقتهم بأنفسهم..اكتسبوا كل ذرة فيها.

انعدام ونقص الثقة في النفس

ماذا يعني ذلك المصطلح " إنعدام أو نقص الثقة في النفس" .. ؟؟ أننا غالباً ما نردد هذه الكلمة أو نسمع الأشخاص المحيطين بنا يرددون إنهم يفتقرون إلى الثقة بالنفس...؟

انعدام الثقة بالنفس هو عبارة عن سلسلة مرتبطة ببعضها البعض تبدأ بـ :-


أولاً : إنعدام الثقة بالنفس ،.. وأولاً تؤدي الي ثانياً . . .

ثانياً : الاعتقاد بأن الآخرون يرون ضعفك و سلبياتك.. وثانياً يؤدي إلى ثالثاً . . .

ثالثاً : القلق والتوتر بفعل هذا الإحساس و التفاعل معه.. بأن يصدر عنك تصرف و سلوك سيئ أو ضعيف ، وفي العادة لا يمت إلى شخصيتك و أسلوبك وثالثاً تؤدي الي رابعاً...

رابعاً : الشعور بالخجل من نفسك .. وهذا الشعور  يقودك إلى نقطة البداية مرة اخري .. وهي نقص وانعدام الثقة بالنفس وهكذا  تستسلم وتدمر حياتك بفعل هذا الإحساس السلبي اتجاه قدراتك وإمكانياتك ونفسك ..


 لكن هل قررت عزيزي القارئ التوقف عن جلد نفسك بتلك الأفكار السلبية،والتي تعتبر بمثابة موت بطيء لطاقاتك ودوافعك ؟ إذا اتخذت ذلك القرار بالتوقف عن لوم نفسك و تدميرها.. ابدأ بالخطوة الأولى:-

أولاً - قم بتحديد مصدر المشكلة

أين يكمن مصدر هذا الشعور والإحساس بالنقص وإنعدام الثقة. . ؟؟ هل ذلك بسبب تعرضنا لحادثة ونحن صغار كالإحراج أو الاستهزاء بقدراتنا ومقارنتنا  بالآخرين ؟ هل السبب أننا فشلنا في أداء شيء ما كالدراسة مثلا ؟ أو أن أحد المدرسين أو رؤسائنا في العمل قد وجه الينا انتقادا بشكل جارح أمام زملائنا ؟هل للأقارب أو الأصدقاء دور في زيادة إحساسنا بالألم..؟ وهل مازال هذا التأثير قائم حتى الآن؟؟……أسئلة كثيرة نحاول أن نسأل أنفسنا ونتوصل إلى الحل…يجب أن نكن صريحين مع أنفسنا .. ولا نحاول تحميل الآخرين أخطائنا، وذلك لكي تصل إلى الجذور الحقيقية للمشكلة لتستطيع حلها ،أليك نصيحة حاول ترتيب أفكارك استخدم ورقة قلم واكتب كل الأشياء التي تعتقد أنها ساهمت في خلق مشكلة عدم الثقة لديك ، تعرف على الأسباب الرئيسية و الفرعية التي أدت إلى تفاقم المشكلة .

ثانياً - ابحث عن حل للمشكلة

بعد أن توصلنا إلى مصدر المشكلة .. علينا أن نبدأ  في البحث عن حل .. بمجرد تحديدك للمشكلة من الطبيعي أن تبدأ الحلول قي الظهور…اجلس في مكان هادئ وتحدث مع نفسك، و حاول ترتيب أفكارك… ما الذي يجعلني أسيطر على مخاوفي و أستعيد ثقتي بنفسي ؟

إذا كان الأصدقاء أو الأقارب مثلا طرفاً أو عامل رئيسي في إنعدام أو نقص ثقتك بنفسك .. حان الأن أن توقف إحساسك بالاضطهاد لأنه لا يفيدك في الوقت الحاضر بل يسهم في هدم ثقتك بنفسك ويوقف قدرتك علي المبادرة بالتخلص من عدم الثقة.

ثالثاً - أقنع نفسك وردد

من حقي الحصول على ثقة عالية بنفسي وبقدراتي .
من حقي التخلص من الجانب السلبي في حياتي.

رابعاً - ثقتك بنفسك تكمن في اعتقاداتك

في البداية احرص على أن لا تتحدث بكلمات سلبية والتي يمكنها أن تدمر ثقتك بنفسك .. فالثقة بالنفس هي مجرد فكرة مولدها في دماغك وتتجاوب معها، أي أنك تخلق الفكرة إيجابية كانت أم سلبية وتشكلها وتغيرها وتسيرها حسب اعتقاداتك عن نفسك … لذلك تبنى عبارات وأفكار  تمنحك  الثقة بالنفس وحاول زرعها في عقلك.

 
انظر إلى نفسك كشخص ناجح وواثق من نفسه و استمع إلى نفسك جيداً واحذف الكلمات التي تتعلق بالإحباط من قاموسك ، إن ارتفاع روحك المعنوية مسئوليتك أنت وحدك لذلك حاول دائماً إسعاد نفسك .. اعتبر الماضي بكل إحباطاته قد انتهى ..وأنت قادر على المسامحة أغفر للجميع ..  لأهلك… لأقاربك .. لأصدقائك .. أغفر لكل من أساء إليك لأنك لست مسؤولاً عن جهلهم وضعفهم الإنساني.

خامساً - لا تقارن نفسك  بأحد

ابتعد كل البعد عن مقارنة نفسك بأحد ، أي لا تسمح نهائياً لنفسك ولو من قبيل الحديث فقط أن تقارن نفسك بالأخرين … حتى لا تكسر ثقتك بقدرتك وتذكر دائماً إنه لا يوجد إنسان عبقري في كل شئ .. فقط ركز على إمكانياتك و إبداعاتك ، حاول تطوير وتنمية مهاراتك وهوايات الشخصية…وكنتيجة لذلك حاول أن تكون ما تريده أنت وما تهدف اليه ، لا ما يريده الآخرون .. ومن المهم جداً أن تتعرف وتقرأ عن أشخاص آخرين وتتعلم كيف قادتهم قوة عزيمتهم وثقتهم بأنفسهم،  إلى أن يحصلوا على ما أرادوا… اختر مثل أعلى لك وأدرس حياته وأسلوبه في الحياة ، أليك بعض الشخصيات :-

•    ستيف جوبز من ملجأ أيتام الي أسطورة التقنية.
•    بيل جيتس أغني رجل في العالم.
•    جوان كاثلين رولينغ.

عقلك و انعدام الثقة بالنفس

يقودنا انعدام الثقة بالنفس مباشرة إلى ذاكرة غير منتظمة فعقلنا يشبه البنك ، إننا نودع يومياً أفكاراً جديدة في بنكنا العقلي وتنمو هذه الودائع وتُكوِن ذاكرتنا … حين نواجه مشكلة أو نحاول حل مشكلة ما فإننا في الواقع الأمر نسأل بنك ذاكرتنا : ما الذي نعرفه عن هذه المشكلة  ؟..

يزودنا بنك ذاكرتنا أوتوماتيكيا بمعلومات متفرقة تتصل بالمشكلة المطلوب حلها ..بالتالي مخزون ذاكرتنا هو المادة الخام لأفكارنا الجديدة ..أي أننا عندما نواجه موقف ما ..صعباً…علينا أن نفكر بالنجاح ،لا نفكر بالفشل وأن نستدعي الأفكار الإيجابية .. و المواقف التي حققنا فيها نجاح من قبل .

لا تقل : " من الممكن أن أفشل كما فشلت في الموقف كذا ".. " نعم أنا سأفشل "…بذلك تبدأ الأفكار السلبية في التسلل إلى ذاكرتك … و تصبح جزء من المادة الخام لأفكارك ومعتقداتك .

حين تدخل في منافسة مع شخص أخر ، قل : أنا كفء لأكون الأفضل، ولا تقل لست مؤهلاً لذلك ، إجعل فكرة (النجاح) هي الفكرة الأساسية السائدة في عملية تفكيرك . يهيئ التفكير بالنجاح عقلك ليعد خطط ينتج عنها النجاح، وتخلص من التفكير بالفشل فهو يهيئ عقلك لوضع خطط ينتج عنها  الفشل، لذلك احرص على إيداع الأفكار الإيجابية فقط في بنك ذاكرتك ، واحرص على أن تسحب من أفكارك الإيجابية ولا تسمح لأفكارك السلبية أن تتخذ مكاناً أبداً.

العوامل السبعة لتزيد ثقتك بنفسك

1- عندما تضع أهداف وتنفذها يزيد ثقتك بنفسك مهما كانت هذه الأهداف.. سواء على المستوى الشخصي.. أو على صعيد العمل .. مهما كانت صغيره تلك الأهداف.

2- تحمل المسؤولية.. فهي تشعرك بأهميتك.. تقدم ولا تتوقف.. اقهر الخوف بداخلك في كل مرة يظهر فيها .. افعل ما تخاف يختفي الخوف.. كن إنساناً نشيطاً.. اشغل نفسك بأشياء مختلفة..استخدم العمل لمعالجة خوفك.. تكتسب ثقة أكبر.

3- تحدث الي نفسك حديثاً إيجابياً في صباح كل يوم وابدأ يومك بتفاؤل وابتسامة.. واسأل نفسك ما الذي يمكنني عمله اليوم لأكون أكثر قيمة؟ تكلم! فالكلام فيتامين بناء الثقة.

4- حاول المشاركة بالمناقشات واهتم  بالقراءة وثقف نفسك في كل المجالات.. كلما شاركت في النقاش تضيف إلى ثقتك ، كلما تحدثت أكثر يسهل عليك التحدث في المرة التالية ولكن لا تنسى مراعاة أساليب الحوار الناجح.

5- قم بمساعدة  الآخرين تذكر دائماً أن كل شخص آخر ، هو إنسان مثلك تماما يمتلك نفس قدراتك ربما أقل ولكن هو يحسن عرض نفسه وهو يثق في قدراته أكثر منك.

6- اهتم بمظهرك و لا تهمله.. لأنه يظل مظهرك هو أول ما يقع عليه نظر الآخرين.

7- الصلاة وقراءة القران الكريم تمنح الإنسان الطمأنينة والسكينة.. وتذهب الخوف من المستقبل .. تجعل الإنسان يعمل قدر استطاعته ثم يتوكل على الله في كل شيء.