التوتر والقلق | تعلم كيفية التعامل مع التوتر والقلق

فهم التوتر والقلق


هل تتساءل كيف تتعامل مع التوتر.. ؟ التوتر والقلق هما رد فعل الجسم الطبيعي تجاه التغيرات في البيئة المحيطة بك، خلال هذه التغييرات ، يمكن لجسمك أن يتفاعل جسدياً وعاطفياً.

يمكن أن تؤثر هذه التغييرات على الجسم بعدة طرق، منها بعض الأشخاص يصابون بتسارع نبضات القلب أو الشعور العام بالفزع أو الحزن أو شعور سلبي يصيب البعض الآخر.

هناك العديد من الأشياء التي يمكنك التعرف عليها حول كيفية التعامل مع التوتر في حياتك اليومية.

 

•    خذ نفساً

شيء واحد يمكنك تعلمه عن كيفية التعامل مع التوتر والقلق هو قضاء بعض الوقت في التنفس والتركيز على أن تكون هادئاً.

هناك العديد من تمارين التنفس التي يمكن أن تساعدك في التحكم في التوتر ، تمارين التنفس هي طريقة مثالية لأنها بسيطة وسهل تنفيذها في حياتك اليومية ، فهي لا تكلف أي أموال أو تتطلب أي خبرة ، ويمكن استخدامها في أي لحظة ، إنها أيضاً فكرة جيدة لأنه يمكنك ممارستها بغض النظر عن مكان وجودك.

أحد الأمثلة على تمرين التنفس يسمى تنفس البطن ، . في البداية، اجلس أو استلقي في وضع مريح، ضع يدك على بطنك وتنفس من أنفك بعمق، يجب أن تفعل ذلك بطريقة يتحرك فيها بطنك فقط ؛ لا يجب  أن يتحرك أي شيء حول صدرك أو منطقة الكتف ..

ثم ، قم بحفظ شفتيك كما لو كنت تستعد لتصفر ، تنفس من خلال فمك وأنت تضغط على بطنك ، يجب أن تشعر أن منطقة معدتك تنقبض وانت تقوم بالتمرين.

 
" تعلم التحكم في التنفس هو أمر لا بد أن يتقنه كل من يقوم بعمل شاق جسديا ومجهد عقليا .التنفس المنضبط هو إحدى أقوى الادوات التي نمتلكها لمواجهة التوتر والخوف والإلهاء. ويساعد تعلم التنفس العميق الرياضيين على التنافس بشكل أقوى، ويساعد الجنود والبحارة على أن يظلوا هادئين في المعركة، ويساعد الموسيقيين أيضا على الغناء بتحكم أكبر، ويمكن الممثلين والسياسيين من إبراز أصواتهم"

- أليكس سوجونج -
إذا لم تشعر بالراحة في البداية ، فمن المهم أن تفهم أن هذه الطريقة قد تتطلب التكرار ، خاصة إذا كنت تشعر بالتوتر الشديد أو القلق الشديد ، فقد تضطر إلى تكرار العملية عدة مرات حتى تكون فعالة.

إذا كنت تمارس هذه الطريقة وتكرس نفسك لرؤيتها ، فمن المحتمل أن تلاحظ انخفاضاً في حدة مشاعرك السلبية على مدار الوقت ، يمكنك إخبار جميع أصدقائك بهذه الطريقة البسيطة للتعامل مع التوتر .

•    تحرك

على الرغم من أن الكثير من الناس لا يدركون ذلك ، إلا أن الصحة العقلية والصحة الجسدية تسير جنباً إلى جنب.

صحيح أن التمرينات الرياضية يمكن أن تتسبب في تسارع معدل ضربات القلب ، وهذا هو السبب وراء تجنّب العديد من الأشخاص الذين يعانون من مشاكل التوتر والقلق هذه الطريقة.


في حين أن هذا صحيح ، فإن الزيادة في معدل ضربات القلب التي تعاني منها لا علاقة لها بالتوتر والقلق ، عندما تمارس التمارين الرياضية ، فأنت لا تمنح جسمك القوة والقدرة على التحمل التي المطلوبة فحسب ، بل ستطلق أيضاً كل الطاقة السيئة المكبوتة بداخلك.

" صحة بدنية أفضل حيث إن أعصابك وجهازك المناعي مرتبطان؛ ولأن التوتر المكبوت الناتج عن العواطف التي لم تسيطر عليها بالشكل الصحيح يزيد من التوتر في عضلاتك وقلبك وأغلب أعضاء جسدك".

-جايل ليندينفيلد-
بالإضافة إلى ذلك ، ثبت أن ممارسة الرياضة تطلق هرمونات السعادة وتدعى السيروتونين ، والتي تعمل كداعم للحالة المزاجية الطبيعية وهي وسيلة معتمدة من قبل الأطباء للحد من مشاكل الإجهاد والقلق.

إذا كنت تشعر بالتوتر والقلق في كثير من الأحيان ، قد تأتي كيفية التعامل مع  القلق والتوتر في شكل حركة، يمكن أن يكون النشاط البدني هو الشيء الوحيد الذي يساعدك على إدراك كيفية التعامل مع القلق والتوتر ، يمكنك ان تستريح بسهولة مع العلم أن التمارين سوف تحفز جسمك وعقلك ، مما يؤدي إلى مستقبل أكثر صحة وسعادة لك..!

•    العثور على مخرج

عندما تشعر بالتوتر والقلق ، فإنك لا تقدم لنفسك أي معروف بالجلوس و السماح له بالتوغل بداخلك، أفضل شيء يمكنك القيام به لنفسك وصحتك النفسية يمكن أن يكون بسيط مثل إيجاد مخرج للتخلص من كل مشاكلك.

ومن بين الاقتراحات الشائعة تشمل الرياضة الجماعية ، والبستنة ، واليوغا ، لتقرر ما هو الخيار الأفضل بالنسبة لك ، قد ترغب في البدء تحديد نوع المشاعر التي تأتي عندما تحاول معرفة كيفية الحد من التوتر.

" لقد كشفت الأبحاث أن التوتر هو السبب الخفي لكثير من الأمراض الجسدية والذهنية... لما له من تأثير مباشر على الأعضاء والحالة النفسية والذهنية"
 - سائد البرغوثي-
 
إذا كنت من النوع الذي يصبح غاضباً بسبب التوتر ، فإن الرياضة الجماعية قد تكون مناسبة لك ، هذا اقتراح شائع للأشخاص الذين يحبون التفكير لأنه نشاط صارم يتطلب الكثير من الطاقة للاستمرار. إنك ترغب في ربط النشاط بالمشاعر التي تواجهها ، لذا نظرًا لأن الغضب هو شعور شديد الشدة ، يجب أن تكون الطريقة التي تستخدمها لمكافحته هي أيضاً.

ربما أحد أكثر الطرق شعبية لمساعدتك على تعلم كيفية تقليل التوتر والقلق في الحياة هو اليوغا،  وهي مزيج من تمارين الاسترخاء و التنفس والنشاط البدني المنخفض التأثير الذي يشجع السلام الداخلي ، في معظم الأوقات، يتم ممارسة اليوغا في صفوف تعليم أو بواسطة مدرب خاص، ولكن هناك أيضاً محتوى غير محدود على الإنترنت في شكل مدونات أو مقاطع فيديو يمكنك إستخدامها لتثقيف نفسك.

•    حاول القضاء على السلبيات

هناك عدد من الأشياء في حياتك التي قد تساهم في التوتر والقلق ، ربما يكون التوتر الذي تعاني منه قد جلبه شخص قد يكون لديك صراع معه أو موقف عمل صعب.

إذا كنت جاداً في تعلم كيفية التعامل مع القلق والتوتر ، فيجب تقديم تضحيات في كثير من الأحيان.

"إن الذهن المجهد لا يعمل بكفائه، والجسد المرهق يؤثر علي تفكيرنا واتخاذنا للقرارات ، والتوتر وضغط العمل يجعلنا نُمضي قرارات لم تأخذ حقها من التفكير والتمحيص الكافي. فاهبط من علي صهوة جواد التعب وارح ذهنك وجسدك قبل أن تتخذ قراراً حاسماً قد تعاني من نتائجه مدة طويلة "
- د. إبراهيم الفقي -

إذا كان لديك شخص من الممكن ان يكون أحد أفراد العائلة أو أحد الأصدقاء  الذي قد يسبب لك القلق والتوتر ، فإن فكرة إبعادهم عن حياتك قد تؤدي إلى المزيد من القلق، الخبر السار هو، قد لا تضطر الي ذلك .. ! ومن المرجح أن يكون الحديث مع ذلك مع الشخص الخطوة الأولى لبداية صفحة جديدة.

في أجواء هادئة ومريحة ، اجلس وتحدث معهم عن المشاعر التي لديك، اشرح انك تفهم انهم يتسببون بذلك بغير عمد ، ويحدث ضرراً لا مبرر له.

بالإضافة إلى ذلك ، قد يكون الشخص المقرب منك يكافح مع نفسه بطريقته الخاصة. فكر في سؤاله "كيف تتعامل مع التوتر؟" - قد تتفاجأ من الاجابة التي تتلقاها.. !

•    طلب المساعدة

حتى بعد تجربة كل شيء يمكنك التفكير فيه أو البحث عنه عبر الإنترنت ، فقد تحتاج إلى تجنيد بعض المساعدة ، قد لا يكون دائماً الطريق إلى التخلص من القلق والتوتر مستقيماً ، وأحياناً نحتاج جميعاً إلى مرشد!

إذا كنت تتساءل عن كيفية التعامل مع القلق والتوتر ، يمكن أن يكون المعالج المدرّب قيماً لرحلتك في تعلم كيفية التعامل مع القلق والتوتر ،  هناك العديد من الطرق التي يمكن أن يساعدك بها المعالج النفسي ، إذا كنت على استعداد لاتخاذ الخطوة الأولى.. !