القاتل الصامت  |  التحدث مع الذات | هل تتحدث مع نفسك ..؟
القاتل الصامت  |  التحدث مع الذات | هل تتحدث مع نفسك ..؟

" أنت اليوم حيث أوصلتك أفكارك وستكون غداً حيث تأخذك أفكارك "

هل تسمع أحياناً  أصواتاً تأتي من داخلك كما لو كان شخص يتحدث إليك ..؟

هل حدث يوماً ما وأردت الإستيقاظ مبكراً و القيام بعملاً ما أو تقوم بشئ معين وسمعت صوتين مختلفين من داخلك ... أحدهم يخبرك ويحثك علي الإستيقاظ مبكراً والقيام بذلك العمل ، والصوت الثاني يشجعك علي تبقي في السرير حيث تشعر بالدفئ والراحة ...؟ تري أي الصوتين سوف تدعه يفوز ..؟

هل تذكر مرة كان من المفترض أن تقوم بتمارين رياضية لتحصل علي جسك رياضي ولكنك سمعت صوتاً من داخلك ويخبرك أن عليك البقاء لمشاهدة فيلم وتناول البعض من الحلويات ..؟

هل تتحدث مع نفسك أحياناً ..؟

جميعنا نتكلم ونفكر  وهذا لن يتوقف طالما نتنفس ...

هل تتحدث إلي نفسك بصوت مرتفع ..؟

تخيل أنك دخلت في جدال مع شخص ما في العمل وكنت تقول في نفسك " هذا الشخص غبي وانا أكرهه جداً ".


أو ربما تكون مررت بتجربه سلبية وسببت لك إحساساً  سيئاً ومن وقت للآخر تسمع صوتاً من داخلك يذكرك بذلك التجربة ويعيد اليك ذلك الإحساس .


أو ما رأيك في شئ ما لم يحدث بعد ؟ . . . فبالرغم من أن ذالك لم يحدث الي الأن ولكنك تفكر في ذلك الشئ وتشعر مقدماً بالضيق لأنك تفكر في نتائجها المنتظرة والتي ربما تكون سيئة جداً وتقول في نفسك " عندما يحدث ذالك الشئ فسوف يحدث كذا وكذا ...؟ بالرغم من أنك لم تمر بالتجربة حتي الأن وتكتشف نتائجها ولكنك سببت لنفسك الكثير من الضيق والهموم.

قال ديل كارنيجي في كتابه ( كيف توقف القلق والأحاسيس السلبية )

 " إن أكثر من 93% من الأحداث التي نعتقد أنها سوف تتسبب لك بإحساس سلبي لن تحدث أبداً ، و 7% أو أقل لا يمكن التحكم فيها مثل الهواء أو الموت "

كثيراً ما نتحدث الي أنفسنا ونتوقع السلبيات ، وقد قامت إحدي الجامعات في كاليفورنيا دراسة علي التحدث مع الذات 1983 م وتوصلت إلي أن أكثر من 80 % من الذي نقوله لأنفسنا يكون سلبياً ويعمل ضد مصلحتنا .

ولك ان تتخيل مدي تأثير ذلك الكم الهائل من السلبيات ...؟

وتوصلت ايضاً تلك الدراسة غلي أن هذا القلق يتسبب في أكثر من 75% من الأمراض بما في ذلك ضغط الدم والنوبات القلبية ، أي أنك بكامل إرادتك تتحدث إلي نفسك وتفكر بطريقة سلبية وأيضاً تصاب بالأمراض ولا تحتاج لأي مساعدة من أحد لإنجاز كل ذلك.

" ما يفكر فية الناس ويتحدثون عنه يتزايد وصبح أفعالاً "
د . وين داير صاحب كتاب ( الحكمة في حياتنا اليومية ).
 
 ما الذي يتسبب في أن تتحدث مع ذاتك ؟..
وكيف يمكنك أن تتحكم في ذلك ؟..

خمسة مصادر للتحدث الي الذات

1-  الوالدين

هل تتذكر تلك العبارات : أنت فاشل ، أنت غير ناجح  ، ألا يمكنك أبداً فعل أي عمل كما يجب ، أنت غير منظم ، أنت تشبه فلاناً في الكسل والغباء .

أتعلم ما هي  المفاجأة والتي قام بذكرها  الدكتور  تشاد هليمستر في كتابه " ما ذا تقول عندما تحدث نفسك " :-

"  إنه في خلال ال 18 سنة الأولى من حياتنا وعلى أفتراض نشأتنا وسط عائلة إيجابية إلى حد معقول فإنك قد قيل لك أكثر من 148000 مرة (لا) ، أو (لا تفعل ذلك ) … تخيل 148000 مرة ".

 وستصاب بالدهشة أيضاً عندما تعلم إنه في نفس الفترة كان عدد الرسائل الإيجابية التي وصلتنا والتي ذكرها د. هليمستر إنها  لا تتجاوز 400 مرة . وهذا بالطبع يعني أن آباءنا وأمهاتنا لم يكونوا على دراية بأي طريقة أخرى أفضل لأنهم كانوا قد نشأوا وتبرمجوا على نفس المنوال بواسطة آبائهم ، وبالتالي قاموا بتربيتنا بنفس الطريقة وقاموا ببرمجتنا سلبياً بدون قصد ، ولكن مع الحب .

وقال د. تاد جيمس و ويات ووتسمول في كتابهما "خط الحياة " :-
 
"  عندما نبلغ السابعة من عمرنا يكون أكثر من 90% من قيمنا قد تخزنت في عقولنا ، وعندما نبلغ سن الواحدة والعشرين تكون جميع قيمنا قد اكتملت واستقرت في عقولنا " … 
وبهذه الطريقة نكون قد نشأنا مبرمجين إما سلبياً أو إيجابياً .

2-  المدرسة

إذا عدت بذاكرتك إلى مرحلة المدرسة ، فربما قد تكون مررت بأحد المواقف التي وجدت فيها صعوبة إحدى النقاط والتي كان المدرس قد قام بشرحها ، وعندما سألت المدرس بعض الأسئلة للتوضيح فكان رد المدرس " ألا يمكنك فهم أي شيء أبداً ؟"  وبالطبع قام التلاميذ بالسخرية منك … فالمدرسة هي المصدر الرئيسي الثاني للبرمجة الذاتية ، وقد يكون ذلك ايجابياً أو سلبياً.

3-  الأصدقاء

التدخين والهروب من المدرسة وتعاطي المخدرات عادات سلبية يتم نقلها فقط عن طريق الأصدقاء ، فالأصدقاء يؤثرون علي بعضهم البعض بطريقة جوهرية ‘ وفي الواقع أن أغلب المدخنين ادمنوا ‘ادة التدخين بتأثير من أشخاص اخرين عندما كانت تتراوح أعمارهم من 8-15 سنة وهو العمر الذي يطلق علية فترة الإقتداء بالآخرين.

4-  الإعلام

أجريت دراسة في الولايات المتحدة الأمريكية علي الشباب وكيف يقضون أوقاتهم تبين من الدراسة وكانت نتيجتها أنهم في سن النمو يقضون حوالي 40 ساعة اسبوعياً في مشاهدة التليفاز فقط.

أتعلم إذا رأى الطفل أن المطرب أو الممثل المفضل لديه تصرف بأسلوب  معين فإنه سوف يقوم بتقليده هذا الأسلوب حتى ولو كان هذا السلوك سلوك سلبياً . والمثال على ذلك إن أحدى المغنيات العالمية ظهرت في أحدى الحفلات ترتدي فستان يكشف جزءاً من بطنها … فهل تعرف ماذا حدث ؟ في نفس الأسبوع كانت اكثر من 60 ألف فتاة ترتدي مثل هذا الفستان  .

5-  أنت نفسك

بالإضافة إلى المصادر الأربعة التي تم ذكرها سابقاً ، فإنك تضيف إليهم برمجة ذاتية نابعة منك أنت … قال الدكتور ابراهيم الفقي :-

 " في إحدى محاضراتي عن السيادة الكاملة على الذات قالت لي أحدي الحاضرات أن والديها لم يكونوا  راغبين فيها ولم يعبروا أبداً عن حبهم لها وشعرت بأنها غير مرغوبه من الجميع ووجدت نفسها وحيدة ، فبدت في ممارسة إحدى العادات السيئة وهي الأكل بشراهة وقالت إن الطعام كان ملذتها ومهربها في نفس الوقت ، ولكن هذه المتعة تسببت في زيادة فظيعة في وزنها وكانت قد بلغت في ذلك الوقت 35 سنة وما زالت تشعر بأنها وحيدة فحضرت تلك المحاضرة على أمل إيجاد مخرج من مشكلتها"

فمن الممكن للبرمجة الذاتية والتحدث مع النفس أن تجعل منك إنساناً سعيداً ناجحاً يحقق احلامه أو تعيساً وحيداً يائساً من الحياة وفي ذلك يقول د. هلمستتر :-

 " إن ما تضعه في ذهنك سواءاً كان سلبياً أو إيجابياً ستجنيه في النهاية "

 المصدر : كتاب قوة التحكم بالذات للدكتور ابراهيم الفقي