مهارات الاتصال الفعال
مهارات الاتصال الفعال

أهمية مهارات الاتصال الفعال

تستخدم مهارات الاتصال الفعال لتعزيز التنمية الشخصية والمهنية ، سواء كنت تتحدث في مقابلة عمل أو إجتماعاً لفريق العمل أو تخبر أصدقائك بقصة  ، فإن إستخدام مهارات الإتصال الفعال بطريقة جيدة سيساعدك على تحقيق النجاح الشخصي والمهني.

أن تكون محاوراً ومتحدثاً فعالًا يتطلب ذلك منك مهارة حقيقية ، ويتعين عليك تطوير مهارات الاتصال الفعال وشحذها بإستمرار ، فمهارات الإتصال الفعال  هي قلب مهاراتك الشخصية وكلما زاد وعيك بكيفية عمل كل شيء ، كلما أصبح اتصالك مع الآخرين  أكثر فعالية.

وسوف نتناول في هذا المقال والذي لن يستغرق منك أكثر من ثلاثة دقائق فقط من القراءة لتتعلم بعض مهارات الإتصال الفعال  وبعض النصائح البسيطة التي من شأنها أن تساعدك على تحسين أسلوب الإتصال الفعال الخاص بك ... !

 " الاتصال الفعال هو عملية تبادل للمعلومات والأفكار والمعانى والمشاعر بين أفراد أي منظمة لإنجاز عمل أو اتخاذ قرار أو تغيير سلوك، وهو في الأساس فن إيجاد وإشاعة التفاهم بين الأشخاص سواء على المستوي الفردي أو الجماعي "

- سعد سالم المالكي -

 1- الإستماع
 أن تكون مستمعاً جيداً هو أحد أفضل الطرق لتكون علي إتصال فعال مع الآخرين ،  إنتبه جيداً لما يقوله الطرف  الآخر ، يجب عليك التركيز بشكل كامل على المتحدث ، واسأل أسئلة توضيحية ("إذن ، ما تقوله هو ...) ليس من المهم الإستماع فقط ، ولكن أيضاً من المهم إعلام  المتحدث بأنك تستمع له جيداً.

2- لغة جسدك لا تقل أهمية عن ما تقوله


 عندما تتحدث وجهاً لوجه مع الآخرين  ، من المهم إجراء إتصال فعال بالعين ، وإظهار الإهتمام ، وعدم تشتيت إنتباهك ، وتأكد من تجنب أي حواجز مادية بينك وبين الطرف الآخر .

 غالباً ما تكون المكالمات الهاتفية والرسائل النصية وغيرها من وسائل الاتصال التي تعتمد على التكنولوجيا أقل وسائل الإتصال فعالية من الاتصال الفعال المباشر وجهاً لوجه .

و يمكنك معرفة الكثير عن شخص ما من لغة جسده - وأكثر من ذلك بكثير عن مشاعرهم تجاه المحادثة وعن ما يقولون ، تعتبر لغة الجسد أداة مهمة و أحد مهارات الإتصال الفعال ، وهي أداة يمكنك إستخدامها بالتأكيد لصالحك.

3- لا تقاطع المتحدث 

أحد أساسيات عملية الإتصال الفعال هو أن لا تقاطع الشخص الذي يتحدث ، لأنه الذي يتحدث لا يحب أن يقاطعه أحد ، لأنه يعوق ويقطع عملية التفكير ويمكن أن ينظر إليه على أنه أمر غير محترم ، بدلا من ذلك، انتظر حتى ينتهي الشخص الآخر من الكلام ، إذا كنت بحاجة إلى أن تقاطع المتحدث ومن الضروري أن تفعل ذلك، قاطع الطرف الآخر  بلطف واعتذر عن ذلك.

" إن التحكم في شبكة العالم يعتمد على التواصل القوي. هذا حقيقي في أي عمل، لكن المشاكل تتفاقم في العمليات الشاملة. هذه العملية التبادلية الموجودة في التواصل الفعال تتضمن الإنصات، وهو أهم أداة في أدوات الإدارة. وقد ظهر الإنصات جزءاً واضحاً وحيوياً من إدارة الأعمال حيث إنه بالفعل من الصعب أن تتأكد متى يبدأ الشخص ومتى يشارك الآخر "

- براميلا أهوجا -

4- كن واثقاً في كل ما تقوله

الثقة تظهر للناس أنك تؤمن بما تقوله ، يمكن أن تكون الثقة عبارة عن  إتصال بصري  بالعين أو إستخدام لهجة قوية وودية  في نفس الوقت ، أو طريقة جلوسك وضعك وأنت تتحدث .

5- كن منفتحاً لتلقي الملاحظات والتعليقات 

تعد القدرة على تقديم الملاحظات والتعليقات  وتلقيها واحدة من أهم مهارات الاتصال الفعال الناجح ، وكمتلقي للتعليقات، تأكد من الإستماع وطرح الأسئلة وبذل الجهود لتنفيذ الاقتراحات ، على العكس، إذا كنت الشخص الذي يقدم الملاحظات ، فمن المهم أن تجعلها مختصرة ومشجعة وودية.

 6-  تحكم بعواطفك

أحد مهارات الإتصال الفعال هو ألا تجعل عواطفك تسيطر عليك  ، إذا كنت متوتراً أو الموضوع المطروح هو أن الذي تجعلك متوتراً ، فأنت بحاجه الي التخلي عنه ، عليك أن تحافظ على هدوئك تحت الضغط.

إذا كنت بحاجة إلى إيقاف المحادثة من أجل إعطاء نفسك الوقت لضبط عواطفك والتحقق من مشاعرك ، اسأل الطرف الآخر سؤالاً  لتوفر لنفسك المزيد من الوقت للتفكير ولفتح طريق آخر للحوار.

إيقاف وفرملة الحوار يمكن أن تكون مهارة إتصال فعالة للحفاظ على هدوئك ، بينما يعتقد الطرف الآخر  أن هذا الفاصل يعمل ضدك ، إلا إنه يعمل لمصلحتك وتسمح لك بالتنقل بحرية في الحوار بأكثر فعالية.


مواضيع ذات صلة