كيف تستثمر في نفسك ؟ 6 أساليب بسيطة لتستثمر في نفسك

كيف تستثمر في نفسك .. ؟  6  أساليب بسيطة لتستثمر في نفسك

ما هو أول شيء تفكر فيه عندما تسمع أو تقرأ كلمة " تستثمر "؟ نعم سوف تقوم بربطها بسوق الأوراق المالية أو أي مشروع مالي آخر ، أليس كذلك ؟ عظيم!  هذه أشياء إيجابية أيضاً يجب التفكير فيها ، بلا شك،  لكن بالنسبة للمبتدئين ، فإننا نشير إلى نوع آخر من الإستثمار ،  نحن نتحدث عن السحر الذي يحدث عندما تقوم ، بوعي كامل ، بالاستثمار في نفسك .

إذا ماذا يعني الإستثمار في نفسك . . ؟

هذا الشاب الذي يسعى لأن يصبح رساماً سيقضي ساعات لا تحصى في الدراسة وممارسة وتطبيق تقنيات جديدة للرسم لينتج يوماً ما قطعة فنية رائعة وفريدة .

و الموسيقار الشاب الذي يهدف إلى إحياء حفلة في يوم من الأيام على مسرح كبير سيستغرق وقتاً لتعلم الموسيقى والكثير من التقنيات الموسيقية التي ستحسن من مهاراته ليطلق مقطوعته الموسيقية التي سوف يعزفها الكثيرون في المستقبل .

وسواء كانوا يعرفون ذلك أم لا ، في كلا المثالين السابقين، هؤلاء الأفراد يفعلون شيئاً واحداً سيثبت أنه أغلى شيء يمكن أن يفعلوه لأنفسهم في حياتهم المهنية. " إنهم يستثمرون في أنفسهم "

عندما تستثمر في نفسك ، فإن ما تفعله حقاً هو إختيارك لنفسك ، أنت تعتمد على نفسك للقيام بخطوات تأخذك إلى أبعد من ذلك في الحياة ، إن الإستثمار في نفسك يعني أنك تتوقف عن الانجراف في الحياة في إنتظار حدوث الأشياء ، وبدلاً من ذلك تتخذ إجراءات ملموسة تقربك من أفضل ما تملك ، لأنه لكي تبدأ رحلتك إلى الاعتماد على الذات ، ستحتاج إلى أفضل نسخة ممكنة من نفسك.

لذلك يجب في بعض الاحيان أن تقتل أجزاء معينة من نفسك لكي يولد الآخرون ، مما يعني أنه يجب عليك أن تركل الأجزاء التي لم تعد تخدمك خارج حياتك ، وأن تفسح المجال لفضائلك الحقيقية الأصيلة أن تتألق.

وفيما يلي سوف نتناول بعض الأساليب لتحصل علي إجابه لسؤال " كيف تستثمر في نفسك " .. ؟

1- إستثمر في نفسك من خلال الكتب 

أول وأسهل طريقة لكي تستثمر في نفسك هي قراءة الكتب ، أتعلم كلما تحدث أصحاب الملايين ورجال الأعمال ، فإن أحد الأشياء التي يوصون بها دائماً كوسيلة لتحقيق النجاح هو قراءة الكتب.
تمنحك الكتب القوة لتتعلم أشياء جديدة  ، بعبارة أخرى ، يمكن أن تأخذك الكتب إلى الأماكن التي لم تزرها من قبل وتعطيك أفكاراً لم تفكر بها من قبل.

وهذه الأيام لا توجد أعذار لعدم قدرتك علي القراءة ، أعني ، يمكنك الاستماع إلى الكتب الصوتية أثناء ممارستك للتمارين الرياضية ، أو قيامك بالأعمال المنزلية ، أو عندما تكون في طريقك الي العمل .

خصص بعض الوقت هذا الأسبوع لقراءة كتاب أو الاستماع إلى مؤلف جديد ، ليس الأمر ممتعاً فحسب ، ولكنه يوسع مدارك عقلك ويغمرها بالأفكار الإبداعية.

2- الإستثمار في صحتك البدنية

لا يوجد جانب في حياتك لا يتأثر بصحتك البدنية ، أن تكون بصحة جيدة هي أفضل طريقة لضمان استثماراتك الأخرى في الحياة (مثل قدرتك علي رعاية عائلتك ).

الصحة البدنية الجيدة لها فوائد لا تصدق ، فهي تقلل من الضغط والتوتر ، وتزيد من طاقتك ، وتؤدي إلى حياة أطول ، لذا ، يمكنك القول أن الإستثمار في صحتك هو أن تستثمر في نفسك  .
ثلاثة مجالات يجب التركيز عليها هي :-

•    ممارسة التمارين الرياضية
•    التغذية
•    النوم

3- استثمر في ثقتك بنفسك

ستحدد الثقة بالنفس ما إذا كنت تدافع عن نفسك أم لا ،  ستحدد ما إذا كنت تجد الشجاعة لترك الأشياء التي تؤدي الي إختلال توازن حياتك، وستكون ثقتك في نفسك في الغالب هي العامل الحاسم فيما إذا كنت سوف تنجح أم لا.

لذا ، حان الوقت للإستثمار في بناء ثقتك بنفسك ، تعلم أن يكون لديك الشجاعة لقول الحقيقة ، كلما أحببت نفسك وإمتلكت القيم التي تقدمها للمجتمع ، كلما أصبحت أكثر ثقة في مشاركتها مع الآخرين.

4- استثمر في المهارات التي تعزز نقاط قوتك

يمكنك الإستثمار في نفسك من خلال تنمية المهارات التي تعزز نقاط قوتك ، لأنه كلما تعلمت أكثر ، كلما أدركت أن لديك الكثير لتتعلمه .

إن تثقيف نفسك وإكتساب المعرفة ، ثم الإستفادة من تلك المعرفة التي ستكتسبها ، هذا ما يجعلك تتعدي مستوي المتوسط لترتقي لمستويات أعلي .

5-  اعرف حدودك واحترمها

لا يمكن لأحد أن يستغلك إذا لم تسمح له بذلك ،  هذا أحد أكبر الدروس التي يجب أن تتعلمها  ، أحياناً قول "لا" لا يقل أهمية عن قول "نعم".

يجب أن تتعلم أن تقول " لا " للأشياء التي تلزم الرفض ، وأن تضع حدوداً في حياتك ، وفقط لأنك تقول لا لشيء ما ، لا يجعلك شخصاً سيئاً.

في الواقع ، معرفة حدودك وإحترامها هو ما سيجعلك شخصاً رائعاً ..!

إن فهم نقاط قوتك ومعرفة نقاط ضعفك سيجعلك مالكاً قوياً .

6- لا تتوقف أبداً عن التعلم 

بغض النظر عما تفعل في حياتك، بغض النظر عن مجال عملك أياً كان  ، يجب ألا تكون هناك نقطة تتوقف فيها عن التعلم أبداً ، إستثمر في نفسك ولا تتوقف عن التعلم .

سواء كنت في المجال لمدة عامين أو 20 عاماً ، لا يجب عليك أن تتراجع وتفكر " هذا ما كنت أرغب بالوصول اليه " ، حتى إذا كنت في وظيفة أحلامك ، فلا يجب أن تشعر بالراحة الكافية حتى تعتقد أنك تعرف كل شيء ، حتى الخبراء لا يعرفون كل شيء ،  لا أحد منا يفعل ذلك ، وهذا جزء مما يجعل عالم العمل مثيراً جداً.

إذا كنت صاحب شركة ، فمن الأهم بالنسبة لك أن تضع هدف لنفسك في السعي لتحقيق المزيد ثم المزيد ،  يتحرك الجميع اليوم بسرعة البرق وقد تشعر أنه من المستحيل مواكبة ذلك ، ولكن يجب أن تحاول !  لست مضطراً إلى تجاوز أي شخص ، فهذا ليس سباقاً ، لذلك إستثمر في نفسك ولا تتوقف في منتطف الطريق .

وأخيراً

من أهم القواعد في الحياة لـ "كيف تستثمر في نفسك"  إذا لم تفعل ذلك ، فمن سيفعل ذلك ؟ عليك أنت فقط أن تكون استباقياً بما يكفي لتحمل هذه المسؤولية.

كن على طبيعتك وافعل ما بوسعك لجعل نفسك أفضل ما يمكن أن تكون عليه.

الإستثمار في نفسك عاطفياً وجسدياً وروحياً ومالياً سيسمح لك بأن تصبح أفضل نسخة من نفسك ، إن المدى الذي تستثمر فيه في نفسك ، لا يشكل فقط طريقة تفاعلك مع العالم الخارجي ، بل غالباً ما يعكس رأيك في نفسك وهذا سيؤثر على فرص نجاحك في المستقبل.

لذا استثمر في نفسك ، لأن مستقبلك يعتمد عليه.

ما هي مجالات الحياة التي يمكن للمرء أن يستثمر فيها نفسه بطريقه تساعده علي تغير حياته  . . ؟ ما هي أفكارك أو فكرتك لتساعد غيرك حتي يستثمر في نفسه . .؟  اترك تعليقاً وشارك أفكارك معنا ...

إرسال تعليق

0 تعليقات