عادات مؤذية تستنزف طاقتك يجب عليك التخلُّص منها

بعض العادات المؤذية التي تستنزف طاقتك و يجب عليك التخلُّص منها 


عادةً ما تحدد النشاطات التي نقوم بها بشكل يومى حياتنا ،حيث تؤثر عاداتنا وتقاليدنا التي نتعلمها يوم بعد يوم في مسار حياتنا ،وبالتأكيد يمكن وجود عادات مؤذية بينهم ، ولذلك يفكر العديد من الأشخاص بشكل أكثر جدية في عملية بناء العادات ، دعنى أقول لك أن هؤلاء الأشخاص هم الأكثر نجاحاً ،نعم ،حيث أن بناء العادات الجيدة والسليمة والتغاضي عن العادات المؤذية يشكل إنسان ناجح بكل تأكيد .

في السنوات القليلة الماضية وبالتحديد في أخر 5 سنوات ،تم عمل العديد من الدراسات والأبحاث حتى يتم التعرف على العادات المؤذية التي تؤثر علي الإنسان بشكل كبير ، وتلحق به الضرر ، مع العلم أن تلك العادات تم إختيارها لعدة معايير ، أهمها هو أنها تؤثر على الإنسان على المدى الطويل .

تم أيضاً إكتشاف طرق جيدة لاكتساب عادات ايجابية تفيدك أنت ومن حولك ، في الغالب تكون بعض العادات المؤذية هى السبب الأكبر في خدم نجاحاتنا على المدى الطويل ،كل النجاحات التي تحققها هي نتيجة لعادات وتقاليد تم بنائها بمرور الزمن ،النجاح الحقيقي دائماً هو محاولة التخلص من عيوبك ، بينما هناك أشخاص يدمرون حياتهم عن طريق عاداتهم السيئة والتى وبكل تأكيد نريدك أن تتخلص منها .

هناك بعض العادات المؤذية التى يمكن التخلص منها ،واليوم وفي موقع سيلفيرا سنقوم بشرح بعض العادات المؤذية تستنزف الطاقة يجب عليك التخلُّص منها
.

عادات مؤذية تستنزف الطاقة يجب عليك التخلُّص منها

1- أخذ الأمور بشكل شخصي


جميعنا يعلم أن الحديث عن أمور مثل هذه أسهل نظرياً ولاكن عملياً أصعب بكثر مما تتوقع ، لكن عليك أن تعرف أنه في كل مرة تشعر فيها بالغضب قد تضيع بيديك العديد من الفرص وذلك ناتج من التفكير المتقلب والعاطفي الصادر منك أثناء التعصب وذلك بالتأكيد أحد العادات المؤذية.

من الممكن أن تشعر بالغضب والإهانة في مرة من المرات التى تتحدث فيها مع شخص ما ، بالتأكيد معظم الأشخاص يسيئون لك أثناء التحدث معهم، لأنهم لا يريدون أن يؤذوك ؛ لكن عقلنا يعمل على تفسير تلك الكلمات من وجهة نظرنا والتي عادة ما تشوبها السوء.

بالتأكيد عندما تتوقف عن التعصب وأخذ الأمور على محمل الجد وفي عبء شخصى ، ستشعر بالسعادة والراحة ،الشعور بالغضب وأخذ الأمور على عبء شخصى من أسوأ العادات المؤذية.

2- التفكير في الأشياء التى حدثت فى الماضى

بكل تأكيد هذة النصيحة سمعتها من قبل هناك إحصائية تقول أن عدد الأفكار التي تأتي في رؤوسنا بشكل يومي تقرب من 60 - 80 ألف فكرة ، هذا الرقم مثير للدهشة بالتأكيد ، لكن الأغرب من ذلك هو أن معظم كل تلك الأفكار سيئة أو تضرنا بأي شكل من الأشكال حيث أن عدد الأفكار السلبية تصل إلى 80% ، الغريب أيضاً أن 95% من الأفكار هى نفسها فى اليوم الذى يسبقه.

إقرأ أيضاً : كيف تحقق ذاتك

أمل أن لا تكون أفكارك وأفكار من تعرفهم سلبية ،الأشخاص يقصدون أن يفكروا فيها ، معظم الأفكار السلبية هذه تأتي من التفكير في الماضي أو أحد عاداتهم المؤذية الأخرى وبالتأكيد في كلتا الحالتين هم يدمرون حياتهم .

3- محاولة إرضاء الجميع

جمعت  " بروني وير"  في كتابها " خمسة أشياء ندم عليها من رقدوا على سرير الموت "

وقالت :

أقصر طريقة للشعور بالبؤس هو عِش حياتك على أهواء الآخرين ، وفي نهاية حياتك ستتذكر جميع الفرص التي لم تستغلها من أجل السعادة.

تعمل " بروني وير" كممرضة ،حيث تشاهد أناساً يتوفون بشكل يومي وعلمت من هذا بسرعة أن معظم الأشياء التي يندمون عليها تتكرر من شخص لآخر.

تروى أيضاً " بروني وير" في أحد فصول كتابها أنها سمعت أحد المرضى الذين يحتضرون في ذلك الوقت:

"كنت أتمنى أن يكون لدى الشجاعة في قول كلمة لا لأي شئ يعوق سعادتى ،لكن مع الأسف علمت ذلك بعد فوات الأوان" .

ثم أكملت " بروني وير" قائله :

"بعد أن سمعت الكثير من المحتضرين أستطيع القول أن قضاء وقتك في إرضاء الناس  يكلفك أغلى شيئين عندك أولاً وقتك وثانياً مجهودك، ولكى تعرف كيف تقول كلمة لا لأي شئ يعوق سعادتك عامله بإحترام وحينئذ سيتفهم الأمر؛ عليك أيضاً إستثمار وقتك ومجهودك في شئ نافع وفي صالحك ؛ بدلًا إرضاء الأخرين والشعور بالقلق من اساسهم أنك قد قصرت معهم" .

من ثم ختمت كلامها قائلة :

"حاول بناء حياتك الخاصة والتي ستسعد بها ،أبسط طريقة تساعدك في ذلك هي الدخول في قصة رومانسية مع شخص تحبة أو قضاء وقتك في هدوء وسكينة مع عمل هواياتك المفضلة /دائماً إجعل هدفك الأول هو السعادة ".

بعد كل هذا من المؤكد انك علمت مدى ضرر كل تلك العادات المؤذية في حياتنا .