الملخص الشامل للعادات - ماهي وطريقة اكتسابها وطريقة فقدان العادات السيئة
الملخص الشامل للعادات - ماهي وطريقة اكتسابها وطريقة فقدان العادات السيئة

 إذا تعثرت في نقص الحافز ، فسوف تتنفس الصعداء عندما تعلم أنه ستكون هناك بعض التغييرات الصغيرة ولكن عالية التأثير التي يمكن أن تعيدك إلى المسار الصحيح، لا نقصد هنا بالتحديد الحافز العادي والذي يستخدمه الإنسان ليعود لشئ كان يفعله في السابق وتوقف عن فعلة ،بل لا ،نقصد هنا الدافع الذي يجعل الإنسان يغير من عاداته وتقاليده لمصلحتة الشخصية ،فرضنا مثلاً أنك كنت تأكل الوجبات السريعة بشكل منتظم يومياً ،هذا بالتأكيد شئ مضر بالصحة ويعمل على زيادة وزنك ،وبالفعل ،أنت لاحظت ذلك ،لكن مع الاسف لا تستطيع التوقف لأنه أصبح مثل الإدمان ( هذه بالضبط هي العادات ) ،موضوعنا اليوم عن بناء العادات والتقاليد الجيدة عن طريق الحافز، فلنبدأ.

سأعرض لكم ترتيب بسيط لأهم العناوين الموجودة داخل المقال:-

  • ما هي العادات وما مدى قوتها بالنسبة للإنسان
  • أسباب تكون العادات ومكوناتها الرئيسية
  • مهارة اكتساب العادات
  • التخلص من العادات السيئة

دعونا نبدأ على بركة الله بشرح اول العناوين.

ما هي العادات وما مدى قوتها بالنسبة للإنسان؟

في البداية سنشرح ما هو مفهوم العادة:

العاده هي الفعل الذي يقوم به الإنسان سواء كان ضاراً أو نافعاُ في حياتة اليومية ،ولا تحتاج إلى دافع أو تحفيز لأنها بالفعل أصبحت جزء لا يتجزأ من حياته وتقريباً لا يستطيع مواصلة يومه بدونها

يقول تينان مؤلف كتاب superhuman by habit أن نظرة الأشخاص الطبيعيين الذين يمتلكون عادات سيئة تقريباً ينظرون إلى الشخص الذي ( يمارس رياضة بانتظام - ياكل اكل صحي -  يصلي دائماً ويؤدي طقوس العبادة - منظم - نظيف .... ) بأنه إنسان خارق ويحتاج دافع كبير للقيام بكل ذلك ،بالعكس تماماً فهذا الشخص ذو الطباع "العادات الحسنة" يقوم بكل ذلك دون أي دافع أو تحفيز كبير يذكر!!!

الملخص الشامل للعادات - ماهي وطريقة اكتسابها وطريقة فقدان العادات السيئة

نعم أخي لا تتعجب ،فهو بنى حياته تدريجياً على هذه العادات ،فالبداية بني عادة العبادة وتدرج حتى أصبح الشخص المثالي ،نخرج من تلك النقطة بمعلومة ثمينة وهي أن العادات تجعل الإنسان مثالي بشكل كبير وتساعد على تحقيق أحلامه وطموحاته وتقدمه للعالم والناص بصورة حسنة ،هذا طبعاً الشخص المثالي ذو العادات الحسنة .يمكن أن تكون العادات سلاح ذو حدين مع من يستعملونها بشكل خاطئ كبناء عادة شرب السجائر مثلاً.

إقرأ أيضاً: إليك تلك الطريقة لتحسين إنتاجيتك عن طريق تحسين بيئة العمل

العادات تجعل حياتك أسهل لأنها تجعلك تقوم بالذي عليك كأعمالك مثلاً بدون تحفيز كبير ،بل تلقائياً ستقوم بعمل كل ما عليك، فكلما تجعل السلوكيات الجيدة عادات يومية ،كلما ستكون شخص منظم وافضل بكثير. أريد ان أختم هذه الجزئية بمقولة أريدك أن تفهمها في سياق الموضوع :

" قليل دائم أفضل بكثر من كثير منقطع "

THE SLIGHT EDGE - جيف أولسن

 ما هو سبب هذه العادة؟

أحد أهم أسباب العادة هو أن الدماغ البشري فعال للغاية ويسعى باستمرار لتوفير أكبر قدر ممكن من الطاقة. عندما يشعر أنك تكرر هذا السؤال أكثر من مرة ، فإنه يحولها إلى عادة حتى يفكر فيها دائمًا. بخلاف ذلك ، لن يتمكن الشخص من تطوير أي عادات جديدة وسيغير عبء العمل بأبسط العادات (المشي ، الأكل ، التحدث) كل يوم. إذا لم يطور الدماغ عادات جديدة ، في سيعمل بجد مع عادات بسيطة ولن يتمكن من تطوير عادات جديدة ليست ضرورية على الإطلاق أو مفيدة ، ثم سيحول العقل البشري السلوك المتكرر إلى عادة موفرة للطاقة وهي تقريباً العادات السيئة التي تقوم بها.

اقرأ أيضاُ :  10 خطوات يمكنها أن تغير حياتك

قواعد تشكيل العادة في 21 يوماُ

 نجاحك يعتمد على عاداتك، ليس من السهل تكوين عادة ، وإلا سينجح الجميع، وهذا مخالف لما نراه في الحياة اليومية، هناك عدد قليل جدً\ا من الأشخاص الناجحين. على مر التاريخ ، كان العلماء يحاولون تحديد وقت محدد لشخص ما يحتاج خلاله إلى تطوير عادات جديدة في ذهنه. 

وتعتبر هذه قاعدة الـ 21 يومًا وهي أشهر في مجال الطب النفسي في هذا الشأن. من القواعد أنه ينص على أنه يمكن لأي شخص تطوير عادات جيدة في غضون 21 يومًا والتخلص من العادات السيئة في نفس الوقت تقريبًا ، وقد نشأت القاعدة من عالم نفسي غير معروف قام  بعلاج المريض بشكل شامل وقام بحساب الوقت المستغرق في التعامل مع أشياء معينة في قلب المريض.

الملخص الشامل للعادات - ماهي وطريقة اكتسابها وطريقة فقدان العادات السيئة
الملخص الشامل للعادات - ماهي وطريقة اكتسابها وطريقة فقدان العادات السيئة

ونتيجة لذلك ، فإن متوسط ​​الوقت الذي يستغرقه المريض في اكتساب أو فقدان أشياء جديدة هو 21 يومًا. حتى لو كانت النظرية غير دقيقة ، فإنها تعتبر من الأفضل لأن العقل مقتنع بأنه لا يحتاج إلا إلى هذه الفترة ، لذلك إذا كرر عمل هذه الفترة بنجاح ، فمن المؤكد أن العمل أصبح عادة ، لذا فهو الأفضل نفذ هذه الخطوة بأكبر قدر ممكن من الدقة. يومًا بعد يوم ، يمكن منح المكافآت الخفيفة خلال اليوم للتحفيز.

تخلص من العادات السيئة

هناك طريقتان للتخلص من العادات السيئة. إحدى الطرق هي اتخاذ إجراء لتحقيق الهدف الأكبر وهو القضاء بشكل كامل وسريع على العادات السيئة ، ويمكن لمالك هذه الطريقة إستعمالها كل يوم ، مثل التخلص من الوزن الزائد ، بينما تميل الطريقة الأخرى إلى تغيير السلوكيات السيئة  تدريجياُ وببطء ، ولكنه يتحرك باستمرار نحو الهدف ؛ على سبيل المثال ، يخطط للمشي الشخص ثلاثة أيام في الأسبوع.